Webseite durchsuchen

مرحبا بكم على صفحتنا

من واجب المجتمع بكل أطيافه مساعدة الأشخاص الذين وقعوا يوما ضحية لأي نوع من الجرائم وحمايتهم، ولذلك تهتم الدوائر السياسية بولاية سكسونيا السفلى بحماية ضحايا الاعتداءات ومساعدتهم، وتشترك عدة وزارات في الاهتمام بهذا الأمر والتعامل معه.

ومن أجل دعم حقوق هؤلاء الضحايا، وزيادة الاهتمام بحمايتهم، قامت عدة وزارات بالولاية في إطار عمل جماعي، بوضع تصور ولاية سكسونيا السفلى لحماية الضحايا.

وتلك الوزارات هي:

وزارة الداخلية والرياضة

وزارة التعليم

وزارة الشؤون الاجتماعية والصحة وشؤون المساواة

وزارة العدل (وهي المسؤولة عن تطبيق هذا التصور على أرض الواقع)

ولتحقيق هذا الغرض جرى تأسيس فرع حماية الضحايا، في هيئة الوقاية من الجرائم، التابعة لوزارة العدل بالولاية.

ومن بين أهداف هذا الفرع تمكين المتضررين وأفراد أسرهم من الوصول إلى حقوقهم بصورة آمنة، وتعريفهم بالإمكانيات المتاحة لتخفيف الأضرار التي أصابتهم بسبب الجرائم المرتكبة في حقهم، والتخلص من هذه الأضرار.

ومن أجل الوصول إلى هذا الهدف لابد من توفير السبل بكل سهولة ويسر وبسرعة لهؤلاء الضحايا، وتعريفهم واطلاعهم على أهم القضايا المتعلقة بكل ما يتصل بالجريمة وارتكابها وعواقبها وكيفية تجنبها ....إلخ، وذلك هو الغرض الأساسي من هذا الموقع.

ولأن آثار الجريمة لا تصيب في أغلب الأحيان الضحايا فقط بمفردهم، بل تشمل أيضا أشخاص في محيط معارفهم، فقد خصصنا –إلى جانب المعلومات الموجهة للضحايا المباشرين- قسما خاصا من هذا الموقع للأشخاص، الذين ينتمون إلى دائرة معارف الضحايا، مثل الأقارب والجيران والأصدقاء والزملاء ومعارف الضحايا المباشرين.

ويضم فريقنا أشخاصا من مختلف المجالات الوظيفية، لتقديم المساعدة لضحايا الجريمة ودعمهم، ويوجد قسم مستقل لهؤلاء الضحايا، يحتوي على المزيد من المعلومات من الواقع العملي المتخصص، ومن المصادر العلمية، ومن الأبحاث.

وأود أن أعرب هنا عن أملي الشديد أن يتمكن زائرو هذا الموقع من الحصول على إجابات أولية على أسئلتهم، وكذلك على إمكانية الحصول على المزيد من المعلومات المساعدة.

عزيزتي زائرة الموقع/ عزيزي زائر الموقع                                                  

إذا كان لديك أية استفسارات أو إضافات أو اقتراحات تريد أن تخبرونا بها، فإننا نرحب بذلك، وندعوك لتعبئة استمارة التواصل على موقعنا.

وأخيرا لنا رجاء منك عزيزتي الزائرة، وعزيزي الزائر، وهو إبلاغ الأشخاص الآخرين بما نقدمه من خدمات.

 

مع خالص تحياتي

داجمار فرويدنبيرج